عندما مر عمر بن الخطاب بسوق المدينة المنورة…


عندما مر عمر بن الخطاب بسوق المدينة المنورة
و رأى شيخآ كبيرآ يسأل الناس حاجته مادآ يده طلبآ للمساعدة عندما أقترب منه
و سأله : من أنت يا شيخ ؟؟
فقال الشيخ الكبير : أنا يهودى عجوز أسال الناس الصدقة لافئ لكم بالجزية .. و لإنفق الباقى على عيالى .. ؟؟
فقال عمر الخليفة متالمآ : ما انصفناك يا شيخ .. أخذنا منك الجزية شابا ثم ضيعناك شيخآ .. ؟؟ و أمسك الخليفة عمر بيد ذلك اليهودى الى بيته و أطعمه مما يأكل .. و أرسل الى خازن بيت المال و قال له : إفرض لهذا و أمثاله ما يغنيه و يغنى عياله .. فخصص له راتبآ شهريآ يكفيه و يكفى عياله من بيت مال المسلمين و أوقف عنه الجزية الى الابد .. ؟؟


Source

25 رأي على “عندما مر عمر بن الخطاب بسوق المدينة المنورة…”

  1. عندما كان للاسلام رجال يحكموا بالعدل مش تلاقى دلوقتى عيل بجلابيه لحد وراكه يفجر كنيسه ويطالب بالجزيه من اخواتنا الاقباط الله يرحم من فرق بين الحق والباطل الفاروق عمر

  2. ♥️💙

    أمر عمر بن الخطاب أهلَ حِمْص يوماً أن يُسجّلوا له فقراءَهم فلما أطلّع علي القائمة قرأ في رأسها (سعيد بن عامر)
    فقال:مَنْ سعيدُ بن عامر ؟ قالوا : هو أميرنا يا أمير المؤمنين.
    قال عمر: وأميركم فقير ، وأين إذن عطاؤه؟
    قالوا : أنه لا يستبقي منه شئاً ، فأرسل عمر بن الخطاب إليه ألف دينار ، فلما نظر سعيد إلي تلك الدنانير جعل يقول “إنَّا للَّه وإنَّا إليه راجعون”
    فقيل له : ما شأنك ؟ أأُصيب أمير المؤمنين ؟
    قال : أعظم ، قيل : أفظهرت آية؟
    قال: أعظم من ذلك ، الدنيا أتتني ، الفتنة أتتني
    قيل له : وَزَّع الدنانير علي فقراء المسلمين ، ففرقها علي جيوش المسلمين

  3. ليس في القصة عجباً يذكر،،فقد تتلمذ الفاروق في المدرسة النبوية،، ونهل من علم معلمها رسول الله صلى الله عليه وعلي أله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً

  4. للأسف
    ” من أعمالكم سلط عليكم ”
    بعدنا عن الدين و الأخلاق و كل حاجه تسير حياتنا ، و انتشر الكذب و النفاق و الزنا و كل ما هو محرم لازم نوصل للحال دا

  5. زارَ الرّئيسُ المؤتَمَـنْ

    بعضَ ولاياتِ الوَطـنْ

    وحينَ زارَ حَيَّنا

    قالَ لنا :

    هاتوا شكاواكـم بصِـدقٍ في العَلَـنْ

    ولا تَخافـوا أَحَـداً..

    فقَـدْ مضى ذاكَ الزّمَـنْ .

    فقالَ صاحِـبي ( حَسَـنْ ) :

    يا سيّـدي

    أينَ الرّغيفُ والَلّبَـنْ ؟

    وأينَ تأمينُ السّكَـنْ ؟

    وأيـنَ توفيرُ المِهَـنْ ؟

    وأينَ مَـنْ

    يُوفّـرُ الدّواءَ للفقيرِ دونمـا ثَمَـنْ ؟

    يا سـيّدي

    لـمْ نَـرَ مِن ذلكَ شيئاً أبداً .

    قالَ الرئيسُ في حَـزَنْ :

    أحْـرَقَ ربّـي جَسَـدي

    أَكُـلُّ هذا حاصِـلٌ في بَلَـدي ؟!

    شُكراً على صِـدْقِكَ في تنبيهِنا يا وَلَـدي

    سـوفَ ترى الخيرَ غَـداً .

    **

    وَبَعـْـدَ عـامٍ زارَنـا

    ومَـرّةً ثانيَـةً قالَ لنا :

    هاتـوا شكاواكُـمْ بِصـدْقٍ في العَلَـنْ

    ولا تَخافـوا أحَـداً

    فقـد مَضى ذاكَ الزّمَـنْ .

    لم يَشتكِ النّاسُ !

    فقُمتُ مُعْلِنـاً :

    أينَ الرّغيفُ واللّبَـنْ ؟

    وأينَ تأمينُ السّكَـنْ ؟

    وأينَ توفيـرُ المِهَـنْ ؟

    وأينَ مَـنْ

    يوفِّـر الدّواءَ للفقيرِ دونمَا ثمَنْ ؟

    مَعْـذِرَةً يا سيّـدي

    .. وَأيـنَ صاحـبي ( حَسَـنْ ) ؟!

  6. مات عمر وجاء السفهاء يحكمون المسلمين وهذا هو حال الإسلام في زمن الطغاه ونسوا أن الله رقيب عليهم وأن الله لا يخفا عليه شئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع البصير وابشرو ياامه الإسلام فرج الله قريب إن شاء اللة إن الله صادق الوعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *